الأحد، 6 مايو، 2012



قمري

لي قمر يبتسم له القلب

ترسمه ريشتي

تستضيئ به روحي

يشتعل بوهجه إشتياقي

وينام الحلم بين جفنيه

إعتراف

أنا لست بحورية بحر

فقط أختزل الفرح

فيتجلى بوحي

ويتمرغ النرجس في عمري

متعة

إستحمام الشمس في عينك

وإبتسامتك

بركان يذيب موج البحر

يهتز منها الصخر

وينشق

فينساب الماء

من رحم الحلم

وتتفتق الرؤيا

قبل بزوغ الفجر




أشتاقك
قوي كالصخر
كالبركان يثور لكرامته
كنبضٍ يبوح
ويسرد سر قلبه
في همس القوافي
مطراً يروي عطشاً
ثم ينبت الأمل
فتعود الطيور وتغرد
أنشودة الأمان
قبل أن يختبئ
شعاع الحب في خجل

هانت عشرتنا معاهم / بقلم سامية عبد الرحيم



هانت عشرتنا معاهم
*******
هونا 
وهانت عشرتنا معاهم
باعونا 
وباعوا صبرنا وياهم
زي القطط
نسيوا كل حاجة حلوة كانت بينا
وبساعة غضب
دبحونا وجريت الدمعة ف عيونا
ياللي كان هواكم مفيش زيه هوى
صدقناكم
وكنتم لينا الروح والدوا
كنتم لينا الأسياد
وكنا ليكم العبيد
كنا ليكم طايعين
وقلوبكم كانت حديد
امبارح كنا الغاليين
وانهاردة المكروهين
وكنتم بتضحكولنا
ودلوقت علينا ضاحكين
خلاص
ياللي كنتم علينا غاليين
شيلناكم من قلوبنا
وبقيتم ناس عاديين
ولا حنحني تاني ليكم رؤسنا
بعد ماهونا
وهانت عليكم عشرتنا



ويأخذني بوح المساء
 والنجوم راقصات
يتدلى عنقودها على قلبي المشتاق
ياوهج ليلة أشرق فيها الصباح مبتسماً
وداعب خصلةً من شعر عروس الأحلام
فرقصت ورقصت على وقع نبضه العاشق
... وملأت كأس الهوى بقطرات الندى الأحمر
ودغدغ صوته نبض قلبي الصغير
يوشوشني الحنين
ويجبر غيمات قلمي
الحبلى بوجع الفراق
أن تمطر قطرات مرتعشة
على خطى الذاكرة
لعلها تروي بعضاً من ورق المستحيل

هذا المساء / بقلم سامية عبد الرحيم




كدت أبوح بما يخفيه الفؤاد
وأفتح القفص لعصفور قلبي
ليطير إليك هناك
خلف البحار وبعد المسافات
ويشدو بشوق ولهاف
... هذا المساء
تبتسم لي الحياة
وتبحر سفن أحلامي
تحتضنها أمواج صيفية
دافئة .. عاشقة
لنوارس عينيك

الاثنين، 30 أبريل، 2012

نفسي بقلم / سامية عبد الرحيم


نفسي أشوف الفرح بأي مكان


وإن في قلوب أصيلة زي زمان


يمكن قلبي يضحك وينسى الأحزان


نفسي أشوف النجوم بتلمع والقمر سهران


يواسي كل مشتاق ويمسح دمع الحيران


يمكن أصدق إن لسا في حب


ووفا من بتوع زمان